أعمال الإرهاب
معلومات عن ...

هجمات مومباي في عام 2008

مومباي، الهند | 26-29 نوفمبر 2008

ابتداء من 26 نوفمبر 2008 واستمرارا حتى 29 نوفمبر 2008، نفذ عشرة مهاجمين تدربوا بواسطة منظمة إرهابية أجنبية مقرها باكستان (الأشقر الطيبي) سلسلة من الهجمات المنسقة ضد أهداف متعددة في مومباي، الهند بما في ذلك فندق تاج محل، وفندق Oberoi، ومقهى Leopold، و Nariman (Chabad) House ومحطة قطار Chhatarapati Shivaji، مما أسفر عن مقتل حوالي 170 شخصا.

قتل ستة أمريكيين خلال الحصار الذي دام ثلاثة أيام: بن زيون كرومان، غافرييل هولتزبيرغ، سانديب جيسواني، آلان شير، وابنته ناعومي شير، وأريه ليبيش تايتلباوم.

يقدم برنامج مكافآت العدالة مكافأة تصل إلى 5 مليون دولار للحصول على معلومات عن الأفراد المسؤولين عن هذه الهجمات. لا يزال الأعضاء الرئيسيون في هذه المؤامرة الشنيعة طليقين، ولا يزال هذا التحقيق جاريا ومستمرا. يمتد عرض المكافأة ليشمل أي شخص يتحمل مسؤولية هذا العمل الإرهابي.

تم توجيه الاتهام إلى ديفيد كولمان هيدلي وتاحور رانا في محكمة فيدرالية أمريكية لدعمهما العمليات الإرهابية في منظمة الأشقر الطيبي. في يناير 2013 حكم على هيدلي، وهو مواطن أمريكي جزئيا من أصل باكستاني، بالسجن لمدة 35 عاما لارتكابه اثنى عشر جريمة إرهابية فيدرالية تتعلق بدوره في التخطيط للهجمات الإرهابية في نوفمبر 2008 في مومباي، الهند، وهجوم مقترح لاحق على صحيفة في الدنمارك. وقد أقر بأنه مذنب في مارس 2010 في جميع التهم الاثنى عشر ضده، بما في ذلك المساعدة والتحريض على قتل الضحايا الأمريكيين الستة. أدين هيدلي بالتآمر على تفجير أماكن عامة في الهند، ومؤامرة لقتل وتشويه أشخاص في الهند، وست اتهامات بالمساعدة والتحريض على قتل مواطنين أمريكيين في الهند، ومؤامرة لتقديم الدعم المادي للإرهاب في الهند، ومؤامرة لقتل وتشويه الأشخاص في الدنمارك، ومؤامرة لتقديم الدعم المادي للإرهاب في الدنمارك، ومؤامرة لتقديم الدعم المادي لمنظمة الأشقر الطيبي. حكم على رانا، وهي مواطنة كندية وصديقة لهيدلي لفترة طويلة، بالسجن لمدة 14 عاما بتهمة التآمر لتقديم دعم مادي إلى منظمة الأشقر الطيبي. وفي شهر يونيو 2011 تم تبرئة رانا من التآمر لتقديم دعم مادي للهجمات الإرهابية في نوفمبر 2008 في مومباي، ولكن تم إدانتها بالمشاركة في مؤامرة تنطوي على مؤامرة إرهابية ضد صحيفة دنماركية وتقديم دعم مادي إلى منظمة الأشقر الطيبي.

تم أيضا توجيه الاتهام إلى المشتبه بهم التاليين في محكمة فيدرالية أمريكية:

  • ساجد مير – كان بمثابة "عامل مساعد" لديفيد هيدلي وأخرين تم توجيههم للقيام بأعمال تتعلق بالتخطيط والاستعداد، وتنفيذ هجمات إرهابية بالنيابة عن منظمة الأشقر الطيبي
  • الرائد إقبال – وهو من سكان باكستان وشارك في تخطيط وتمويل هجمات قامت منظمة الأشقر الطيبي بتنفيذها
  • أبو قحافة – وهو من سكان باكستان ومرتبط بمنظمة الأشقر الطيبي، قام بتدريب آخرين على فنون قتالية لاستخدامها في الهجمات الإرهابية
  • مظهر إقبال، المعروف بإسم أبو القامة – وهو من سكان باكستان، وأحد قادة جيش منظمة الأشقر الطيبي

صور ومعلومات إضافية

Mumbai Attacks - English PDF
Mumbai Attacks - Baluchi PDF
Mumbai Attacks - Hindi PDF
Mumbai Attacks - Pashto PDF
Mumbai Attacks - Urdu PDF