مطلوبہ
معلومات تحضر إلى العدالة ...

حسين محمد العمري

مكافأة تصل قيمتها إلى 5 مليون دولار

لقد خصصت وزارة الخارجية الأمريكية مكافأة تصل قيمتها إلى 5 ملايين دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على حسين محمد العمري و/أو إدانته.

حسين محمد العمري مطلوب لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لمشاركته المزعومة في تفجير طائرة تابعة لخطوط بان أمريكان العالمية، رقم الرحلة 830 في 11 آب/ أغسطس 1982، التي أسفرت عن مقتل أحد الركاب وجرح 16 راكباً، ومحاولة قتل 267 راكباً مع أفراد طاقم الطائرة. العمري كان واحداً من ثلاثة أشخاص صدرت بحقهم لوائح اتهام بسبب العمل الإرهابي ويُزعم أنه قام بتصميم وبناء الجهاز المتفجر الذي انفجر أثناء تحليق الطائرة، في رحلتها بين مدينتيّ ناريتا، اليابان وهونولولو، هاواي.

وجهت المحكمة الفدرالية الأمريكية في مدينة واشنطن (مقاطعة كولومبيا) التهم التالية إلى العمري: (1) التآمر للقيام بهجمات وتخريب ممتلكات؛ (2) التآمر لارتكاب جريمة قتل؛ (3) القتل؛ (4) تخريب طائرة؛ (5) إلحاق ضرر بطائرة مستخدمة في التجارة الخارجية؛ (6) وضع قنابل في طائرة؛ (7) الإعتداء؛ (8) محاولة تخريب طائرة، (9) تقديم المساعدة والتحريض على ارتكاب جرائم. في عام 1998 تم إلقاء القبض على الشريك في الجريمة، محمد راشد، الذي وضع القنبلة على متن الطائرة، وإحضاره إلى الولايات المتحدة. وقد أقر بضلوعه في التفجير ووقـّع اتفاقية تعاون كجزء من إقراره بالذنب.

هناك اعتقاد سائد بأن العمري هو صانع قنابل متمرّس وقائد – لفترة واحدة – لمجموعة "15 أيار/ مايو" الإرهابية، وقد أصدرت حكومة فرنسا لائحة اتهام ضده لدوره في تفجير متجر ماركس أند سبنسر في باريس وكذلك بنك لومي، سنة 1985.

قد يكون في حوزة العمري جواز سفر لبناني، حيث تشير التقارير إلى أن زوجته تعيش في لبنان. إنه أب لولدين ولابنتين. عاش لعدة سنوات في العراق. مع أنه مجهول مكان الإقامة حاليا، لكن من الممكن أنه يقيم في لبنان أو العراق. كما تشير التقارير إلى أنه دائم السفر وفي حوزته سلاح ناري، وينبغي اعتباره مسلحاً وخطيراً.

صور ومعلومات إضافية

حسين محمد العمري