أعمال الإرهاب
معلومات عن ...

جرائم قتل جون جرانفيل وعبد الرحمن عباس رحمه

الخرطوم، السودان | 1 يناير 2008

في يوم 1 يناير 2008 اطلق النار على وقتل المواطن الأمريكي جون جرانفيل، وكان يعمل موظفا في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) وسائقه السوداني عبد الرحمن عباس رحمه، وكانوا في طريق عودتهم إلى المنزل من الاحتفال بعشية العام الجديد في الخرطوم، السودان. ادعت مجموعتان بشكل منفصل مسؤوليتها عن الهجوم: المنظمة التي تم حلها، منظمة القاعدة في بلاد النيلين (AQTN)، وأنصار التوحيد.

تم محاكمة خمسة رجال في النظام القانوني السوداني لتورطهم في جرائم القتل. عبد الرؤوف أبو زيد محمد حمزة، محمد مكاوي ابراهيم محمد، عبد الباسط الحاج الحسن حاج حمد، ومهند عثمان يوسف محمد وحكم عليهم بالإعدام شنقا، ولكنهم هربوا من سجن الخبر بعد عام واحد من إدانتهم. يذكر أن مهند توفى في الصومال في شهر مايو 2011. وتم إعادة اعتقال عبد الرؤوف بواسطة السلطات السودانية. لا يزال مكاوي وعبد الباسط مطلقي السراح.

عبد الرحمن عباس رحمه، 39، ولد في جوبا، السودان. بدأ حياته المهنية في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID في عام 2004 كواحد من الأعضاء الأصليين لفريق الاستجابة والمساعدة في الكوارث في USAID في دارفور، السودان. تم توظيفه كسائق لبعثة USAID/السودان في الخرطوم في شهر نوفمبر 2005.

جون جرانفيل، 33، كان من مدينة بافالو في ولاية نيويورك. وعمل لأكثر من ثلاث سنوات في برامج الديمقراطية والحكم ﻠ USAID في السودان، وساعد في توزيع الآلاف من أجهزة الراديو التي تعمل بالطاقة الشمسية في جنوب السودان، وهي منطقة معزولة لأكثر من عقدين بسبب الحرب، لإعلام المواطنين عن حقوقهم ومساعدتهم في الاستعداد للانتخابات. عمل جرانفيل كمتطوع في فيلق السلام في الكاميرون من عام 1997 إلى عام 1999 وحصل على زمالة فولبرايت بعد ذلك لإجراء أبحاث مستقلة في الكاميرون.

الضحايا

صورة جون جرانفيل
جون جرانفيل
صورة عبد الرحمن عباس رحمه
عبد الرحمن عباس رحمه