مطلوبہ
معلومات تحضر إلى العدالة ...

أبو محمد الشمالي (Abu-Muhammad al-Shimali)

مكافأة تصل قيمتها إلى 5 مليون دولار

يرتبط رئيس حدود الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، طراد الجاربا المعروف بإسم أبو محمد الشمالي، بداعش التي كانت تعرف سابقا بإسم تنظيم القاعدة في العراق، منذ عام 2005. وهو يشغل الآن منصب مسؤول رئيسي في لجنة الهجرة والخدمات اللوجستية بداعش. وهو المسؤول عن تسهيل سفر المقاتلين الإرهابيين الأجانب عن طريق غازي عنتاب، تركيا، ومنها إلى المدينة الواقعة على الحدود التي تسيطر عليها داعش جرابلس، سوريا. يقوم الشمالي ولجنة الهجرة والخدمات اللوجستية بتنسيق أنشطة التهريب، والتحويلات المالية، وحركة النقل والإمداد إلى سوريا والعراق من أوروبا، وشمال أفريقيا، وشبه الجزيرة العربية. وفي عام 2014 قام الشمالي بتسهيل السفر من تركيا إلى سوريا للمقاتلين المحتملين لداعش من استراليا، وأوروبا، والشرق الأوسط، وقام بإدارة مركز تجهيز داعش للمجندين الجدد في عزاز، سوريا.

تلتزم الولايات المتحدة والتحالف العالمي الذي يتكون من أكثر من 60 شريك دولي بالحط من قدرة داعش وفي نهاية المطاف هزيمته. يتطلب تحقيق هذا الهدف خطوط متعددة من الجهود تعزز بعضها البعض. واحد من الخطوط الرئيسية لجهود التحالف هو وقف تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب. يجمع هذا النهج جهود أمن الوطن، وإنفاذ القانون، وقطاع العدل، والاستخبارات، والدبلوماسية، والعسكرية، وبناء القدرات، وتبادل المعلومات.

لقد سافر أكثر من 25000 مقاتل إرهابي أجنبي من أكثر من 100 دولة إلى العراق وسوريا. توفر ساحات المعارك في العراق وسوريا للمقاتلين الإرهابيين الأجانب خبرة قتالية، والتدريب على الأسلحة والمتفجرات، والوصول إلى الشبكات الإرهابية التي قد تكون تخطط لهجمات تستهدف الغرب. لقد عزز تهديد المقاتلين الإرهابيين الأجانب المشترك تعاون أوثق بين الهيئات الفيدرالية الأمريكية والشركاء الدوليين، الذين سوف يستخدموا جميع الوسائل المتاحة لعرقلة تدفق المقاتلين وهزيمة داعش في نهاية المطاف.